fbpx
a

Lorem ipsum dolor sit amet, conse ctetur adip elit, pellentesque turpis.

التعبير الكتابي والألعاب اللغوية التفاعلية

أ. إبراهيم حسن المسعودي

مدرس وباحث في تعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها

حاشانا‭ ‬أن‭ ‬نخوض‭ ‬فيما‭ ‬لم‭ ‬نقف‭ ‬عليه‭ ‬من‭ ‬التنظير‭ ‬للألعاب‭ ‬الصفية‭ ‬خاصة‭ ‬فيما‭ ‬يتعلق‭ ‬باللغة‭ ‬العربية‭ ‬لغير‭ ‬الناطقين‭ ‬بها؛‭ ‬فذاك‭ ‬شأن‭ ‬بسط‭ ‬العلم‭ ‬أجنحته‭ ‬عليه‭ ‬وأدرجه‭ ‬تحت‭ ‬منظاره‭ ‬كما‭ ‬فعل‭ ‬بغيره‭ ‬من‭ ‬شتى‭ ‬المعارف،‭ ‬حيث‭ ‬سد‭ ‬الفجوات‭ ‬أمام‭ ‬المروجين‭ ‬للخرافة‭ ‬الراتعين‭ ‬بجهالتهم‭ ‬يسممون‭ ‬خلفهم‭ ‬آبار‭ ‬العلم‭ ‬ويتكسبون‭ ‬من‭ ‬ريع‭ ‬ذلك‭. ‬
لكننا‭ ‬ذاكرون‭ ‬هنا‭ ‬ما‭ ‬جربناه‭ ‬ونود‭ ‬نشره‭ ‬وإعلام‭ ‬زملائنا‭ ‬به‭ ‬ابتغاء‭ ‬أن‭ ‬يملك‭ ‬الطالب‭ ‬قلمه ‬ويقدر‭ ‬على‭ ‬إنشاء‭ ‬موضوعات‭ ‬في‭ ‬شتى‭ ‬القضايا،‭ ‬وذلك‭ ‬إلحاقا‭ ‬بموضوع‭  ‬التفاعلية‭  ‬سبيلا‭ ‬للإنشاء‭ ‬التحريري‭ ‬في‭ ‬العدد‭ ‬السابق‭ ‬من‭ ‬مجلتنا‭ ‬الغراء‭ ‬مجلة‭ ‬معلمي‭ ‬العربية‭ ‬للناطقين‭ ‬بغيرها‭ ‬أدام‭ ‬الله‭ ‬ذُيوعها‭ ‬ونفعها ‬وبارك‭ ‬في‭ ‬منشئيها‭ ‬ومحرريها‭.‬
واللعب‭ ‬–ابتداء‭- ‬ صنو ‬التعلم ‬وأمه‭ ‬وأبوه،‭ ‬نشاطٌ‭ ‬غريزيٌّ‭ ‬فُطرنا ‬جميعا‭ ‬عليه،‭ ‬ملاذ‭ ‬الأبناء‭ ‬وسلوى‭ ‬الآباء‭ ‬ومتنفس‭ ‬العلماء،‭ ‬وتعلم ‬معجل ‬بمؤونةٍ‭ ‬أقل،‭ ‬وفيه‭ ‬نجد‭ ‬ما‭ ‬لا‭ ‬نجد‭ ‬في‭ ‬غيره‭ ‬من‭ ‬نشاط‭ ‬وتفاعل‭ ‬واستمتاع،‭ ‬ثم‭ ‬هو‭ ‬طريق‭ ‬سهل‭ ‬ننطلق‭ ‬فيه‭ ‬من‭ ‬معلوم‭ ‬يشترك‭ ‬الجميع‭ ‬في‭ ‬معرفته‭ -‬وهذا‭ ‬سر‭ ‬المتعة‭- ‬إلى‭ ‬مجهول‭ ‬مستصعبٍ‭ ‬نبتغي‭ ‬علمه ‬بمنأى‭ ‬عن‭ ‬الفرضيات‭ ‬التخيلية‭ ‬والتوجيهات‭ ‬المباشرة‭ ‬والتكليفات‭ ‬المـُجهدة‭ ‬وكدِّ ‬الأذهان‭ ‬في‭ ‬طريق‭ ‬التعلم‭ ‬المعتاد‭. ‬
ولقد‭ ‬رأيت‭ ‬اللعبَ‭ ‬الصفي‭ ‬خير‭ ‬وسيلة‭ ‬للطالب‭ ‬والمعلم‭ ‬على‭ ‬السواء‭ ‬للتهخفف ‬من‭ ‬وطأة‭ ‬تدريس‭ ‬اللغة‭ ‬على‭ ‬النحو‭ ‬المعهود؛‭ ‬وأنه‭ ‬بوسعي‭ ‬تحويل‭ ‬أي‭ ‬نشاط‭ ‬تعليمي‭ ‬أو‭ ‬موقف‭ ‬تدريسي‭ ‬إلى‭ ‬لعب ‬أو‭ ‬ما‭ ‬يشبهه،‭ ‬نصطنعه‭ ‬اصطناعا‭ ‬ونلتقطه‭ ‬من‭ ‬بين‭ ‬الكلمات‭ ‬وطيَّ‭ ‬الصفحات‭ ‬ليكون‭ ‬لعبا ‬بمعناه‭ ‬الأوسع‭ ‬شريطة‭ ‬هدف‭ ‬مرصود‭ ‬من‭ ‬ورائه‭.‬
وإليك‭ ‬مثالين‭ ‬على‭ ‬ذلك‭:‬
1‭.  ‬ في‭ ‬درس  ‬عند‭ ‬الطبيب‭ ‬2‭  ‬من‭  ‬الكتاب‭ ‬الأساسي‭  ‬يطلب‭ ‬الطبيب‭ ‬من‭ ‬المريض‭ ‬أن‭ ‬يخلع‭ ‬ملابسه‭ ‬ويفتح‭ ‬فمه‭ ‬ويرفع‭ ‬ذراعه‭ ‬اليمنى‭ ‬فاليسرى‭ ‬إلى‭ ‬آخر‭ ‬ذلك‭ ‬من‭ ‬أفعال‭ ‬الأمر،‭ ‬فهل‭ ‬جربتَ‭ ‬ذلك‭ ‬في‭ ‬الصف‭ ‬مع‭ ‬الطلاب‭ ‬جماعة‭ ‬أو‭ ‬أفرادا؟‭ ‬لقد‭ ‬فعلتُ‭ ‬ذلك‭ ‬مع‭ ‬سرعة‭ ‬محددة‭  ‬افتح‭ ‬فمك،‭ ‬انظر‭ ‬يمينا،‭ ‬شمالا،‭ ‬قم،‭ ‬اجلس‭… ‬إلخ‭ ‬في‭ ‬نحو‭ ‬دقيقتين،‭ ‬فأثمر‭ ‬انتباها‭ ‬وعصفا‭ ‬ذهنيا‭ ‬وتفاعلا‭ ‬ومرحا‭ ‬مع‭ ‬أفعال‭ ‬الأمر،‭ ‬ثم‭ ‬كانت‭ ‬التصفية‭ ‬وتحددَ‭ ‬الفائز‭ ‬وفق‭ ‬سرعة‭ ‬الاستجابة‭ ‬ودقتها‭.‬
2‭.  ‬ وفي‭ ‬الكلمات‭ ‬الجديدة‭ ‬الملحقة‭ ‬بـ‭  ‬عند‭ ‬الطبيب  ‭ ‬1 ‬هل‭ ‬لاحظت‭ ‬ثلاث‭ ‬مفردات‭ ‬متعاقبة‭ ‬فيما‭ ‬يشبه‭ ‬الجملة‭ ‬الفعلية‭  ‬عندما‭ ‬يشعر‭ ‬الإنسان‭ ‬؟‭ ‬لقد‭ ‬حوَّلتُ‭ ‬ذلك‭ ‬إلى‭ ‬لعبة‭ ‬– أو‭ ‬بالأحرى‭ ‬اصطنعتها‭- ‬في‭ ‬الحال؛‭ ‬فوجهت ‬الأسئلة،‭ ‬وصنفت ‬الطلاب‭ ‬من‭ ‬خلالها‭ -‬في‭ ‬جو‭ ‬لاعب‭ ‬مرح‭-  ‬وفق‭ ‬السرعة‭ ‬في‭ ‬الجواب‭ ‬وحددنا‭ ‬الفائز،‭ ‬وذلك‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬أسئلة‭ ‬كهذه‭:‬
عندما‭ ‬نشعر‭ ‬بالجوع‭ ‬نذهب‭ ‬إلى‭ …/‬عندما‭ ‬نشعر‭ ‬بالألم‭ ‬نذهب‭ ‬إلى‭…/ ‬عندما‭ ‬نشعر‭ ‬بالبرد‭/ ‬عندما‭ ‬نشعر‭ ‬بالعطش‭/ ‬عندما‭ ‬نحتاج‭ ‬كذا‭ ‬نفعل‭ ‬ماذا؟‭..‬‭.‬إلخ‭ ‬

صورة‭ ‬من‭ ‬مفردات‭ ‬درس‭ ‬عند‭ ‬الطبيب‭ ‬ 
فكما‭ ‬رأيتَ‭ ‬في‭ ‬المثالين‭ ‬السابقين،‭ ‬لَعِبٌ‭ ‬تعليميٌّ‭ ‬مُمعن‭ ‬في‭ ‬الذاتية‭ ‬ووليد‭ ‬الموقف،‭ ‬ولربما‭ ‬ارتأيتَ‭ ‬عزيزي‭ ‬القارئ‭ ‬فعل‭ ‬الشئ‭ ‬نفسه‭ ‬على‭ ‬غير‭ ‬إعداد‭ ‬مسبق‭ ‬لمجرد‭ ‬نشاط‭ ‬لمسْتَه‭ ‬في‭ ‬نفسك‭  ‬فلا‭ ‬تتردد‭ ‬في‭ ‬التجريب‭!.‬
فماذا‭ ‬بشأن‭ ‬التعبير‭ ‬الكتابي؟
لنغيرْ‭ ‬قليلا‭ ‬من‭ ‬قولة‭ ‬سقراط‭ ‬–وليعذرنا‭!- ‬ولنقلْ‭ ‬لطالبنا‭  ‬اكتبْ‭  ‬حتى‭ ‬نراك‭ ‬بدلا‭ ‬من‭  ‬تكلمْ‭  ‬لتتضح‭ ‬لنا‭ ‬الرؤية‭ ‬بصورة‭ ‬أشمل،‭ ‬وخطورة‭ ‬أن‭ ‬لا‭ ‬يحسن‭ ‬الطالب‭ ‬هذه‭ ‬المهارة‭ ‬في‭ ‬الوقت‭ ‬الذي‭ ‬يزهو‭ ‬فيه‭ ‬دائما‭ ‬بما‭ ‬يفوه ‬به‭ ‬ويملأ‭ ‬به‭ ‬الدنيا‭ ‬ضجيجا‭ ‬وتحدُّثا‭ ‬على‭ ‬حساب‭ ‬الكتابة‭ ‬ليفرض‭ ‬علينا‭ ‬التماس ‬طريقة‭ ‬جديدة‭ ‬لرفع‭ ‬مستواه‭ ‬الكتابي‭ ‬فنجد‭ ‬أنفسنا‭ ‬وجهًا‭ ‬لوجه‭ ‬مع‭ ‬الألعاب‭ ‬اللغوية‭ ‬التفاعلية‭. ‬
على‭ ‬أن‭ ‬للتعبير‭ ‬الكتابي‭ ‬عبر‭ ‬المستويات‭ ‬نصيب‭ ‬وافر‭ ‬منها؛‭ ‬ذلك‭ ‬أنه‭ ‬لما ‬كانت‭ ‬الكتابة‭ ‬محصلة‭ ‬المهارات‭ ‬الأخرى‭ ‬والمرآة‭ ‬العاكسة‭ ‬لها،‭ ‬كانت‭ ‬هي‭ ‬أيضا‭ ‬المستفيد‭ ‬الأكبر‭ ‬من‭ ‬أنشطتها‭ ‬الصفية‭.‬
–  ‬فماذا‭ ‬عساه‭ ‬أن‭ ‬ينفع‭ ‬الطالبَ‭ ‬من‭ ‬الألعاب‭ ‬في‭ ‬تحسين‭ ‬التعبير‭ ‬الكتابي؟
– ‬وهل‭ ‬يعده ‬اللعب‭ ‬باكتساب‭ ‬هاتيك‭ ‬المهارة،‭ ‬أم‭ ‬أن‭ ‬الأمر‭ ‬وقتيٌّ‭ ‬ولحظي‭ ‬يغدق ‬متعة‭ ‬ثم‭ ‬لا‭ ‬يخلف ‬أثرا؟
– ‬وهل‭ ‬تكون‭ ‬الألعاب‭ ‬ناجعة‭ ‬أيضا‭ ‬مع‭  ‬تقدمه‭ ‬في‭ ‬طريقة‭ ‬التفكير‭ ‬واتساع‭ ‬الرؤية‭ ‬وعمقها‭ ‬فترفع‭ ‬عنه‭ ‬ضيق‭ ‬العبارة‭ ‬وينطلق‭ ‬مبدعا‭ ‬يغرف ‬من‭ ‬بحر‭ ‬ويصيب ‬المحز ‬كما‭ ‬يقول‭ ‬المثل،‭ ‬أم‭ ‬سيظل‭ ‬مكدودَ‭ ‬القلم‭ ‬عيي ‬البيان‭ ‬وينحت‭ ‬من‭ ‬صخر‭ ‬كما‭ ‬كان‭ ‬العقادُ‭ ‬يصف‭ ‬الرافعيَّ‭ ‬بذلك؟‭ ‬
    ‬تعاملنا ‬مع‭ ‬الأسئلة‭ ‬السابقة‭ ‬يوجهنا‭ ‬لتصور‭ ‬واضح‭ ‬للمهارة‭ ‬واللعبة‭ ‬كليهما،‭ ‬وأخذ ‬مستوى‭ ‬الطالب‭ ‬بعين‭ ‬الاعتبار؛‭ ‬فالحكمُ‭ ‬على‭ ‬شيءٍ‭ ‬فرعٌ‭ ‬من‭ ‬تصوره ‬كما‭ ‬هي‭ ‬القاعدة‭ ‬الشهيرة،‭ ‬وفي‭ ‬ضوئها‭ ‬يمكننا‭ ‬الاسترشاد‭ ‬ببعض‭ ‬الأفكار‭ ‬الآتية‭:‬
– ‬بوسعنا‭ ‬إقحام‭ ‬الألعاب‭ ‬اللغوية‭ ‬مع‭ ‬كل‭ ‬الأعمار‭ ‬وفي‭ ‬أي‭ ‬موضوع‭ ‬كتابي‭. ‬
– ‬اللعب‭ ‬الصفي‭ ‬ممكن‭ ‬على‭ ‬الدوام‭ ‬كفعل‭ ‬ذاتي‭ ‬بقدر‭ ‬ما‭ ‬يوضع‭ ‬له‭ ‬من‭ ‬معايير‭.‬
– ‬غير ‬قليلا‭ ‬في‭ ‬طريقة‭ ‬التدريس‭ ‬وهيئ‭ ‬نفسك‭ ‬وادفع‭ ‬الرتابة‭ ‬بعنصر‭ ‬المفاجأة‭.‬
– ‬تكمن ‬الألعاب‭ ‬في‭ ‬التفاصيل،‭ ‬ويصطنعها‭ ‬المعلم‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬يطورها‭.‬
– ‬قد‭ ‬لا‭ ‬يمكن‭ ‬تعميم‭ ‬اللعبة‭ ‬نظرا‭ ‬لثقافات‭ ‬وجنسيات‭ ‬بعينها‭ ‬فاعمد ‬إلى‭ ‬غيرها‭.‬
– ‬ما‭ ‬تصنعه‭ ‬بيدك‭ ‬خيرٌ‭ ‬مما‭ ‬تشتريه‭ ‬من‭ ‬الألعاب‭ ‬الجاهزة،‭ ‬وحبذا‭ ‬لو‭ ‬بمشاركة‭ ‬الطلاب‭  ‬تفاعلية‭ .‬
– ‬القلم‭ ‬رفيق‭ ‬طلابك‭ ‬دائما؛‭ ‬فهم‭ ‬يدونون‭ ‬ويصفون‭ ‬ما‭ ‬يرونه‭ ‬ويسجلون‭ ‬الطلبات،‭ ‬بل‭ ‬ويكتبون‭ ‬حاجتهم‭ ‬من‭ ‬المواد‭ ‬الخام‭ ‬قبل‭ ‬الشروع‭ ‬في‭ ‬لعبتهم‭ ‬الجديدة‭.‬
– ‬توفر ‬على‭ ‬أدوات‭ ‬خام‭ ‬أساسية‭ ‬بسيطة‭ ‬في‭ ‬درج‭ ‬مكتبك‭ ‬بابتياعها‭ ‬أو‭ ‬بطلب‭ ‬توفيرها‭ ‬كـ‭  ‬شريط‭ ‬لاصق‭ ‬وصمغ‭ ‬–‭ ‬مغناطيس‭ ‬–‭ ‬قلم‭ ‬خط‭ ‬–‭ ‬مقص‭ …‬
– ‬البطاقات‭ ‬والألوان‭ ‬هي‭ ‬أكثر‭ ‬عناصر‭ ‬الألعاب‭ ‬حضورا‭ ‬في‭  ‬ورشتك‭ ‬الصغيرة‭ ‬لصنع‭ ‬الألعاب‭. ‬
– ‬استخدم‭ ‬المتاح‭ ‬مما‭ ‬حولك‭ ‬ولا‭ ‬يعوقنَّك‭ ‬شيء‭  ‬حاسوب‭/ ‬باب‭/ ‬شباك‭/ ‬كرسي‭/ ‬وحتى‭ ‬الجدار‭ ‬والأرضية‭ .‬
– ‬عود‭ ‬الطلاب‭ ‬مهارة‭ ‬البحث‭ ‬في‭ ‬الإنترنت‭ ‬بدقة‭ ‬وسرعة؛‭ ‬فالمعلومة‭ ‬متاحة‭ ‬للجميع،‭ ‬لكن‭ ‬من‭ ‬ذا‭ ‬يستطيع‭ ‬الوصول‭ ‬إلى‭ ‬مراده‭ ‬بالضبط؟
أمثلة‭ ‬من‭ ‬مستهدفات‭ ‬عامة‭:‬
مستهدفات‭ ‬عامة‭ ‬في‭ ‬ألعاب‭ ‬المفردات
مستهدفات‭ ‬عامة‭ ‬في‭ ‬ألعاب‭ ‬الجمل‭ ‬والإنشاء‭ ‬
التخمين
التذكر‭  ‬على‭ ‬المدى‭ ‬القصير‭ 
    ‬والبعيد‭ ‬
التمييز
الربط
الترتيب
التحليل‭ ‬والتركيب
تركيب‭ ‬وبناء‭ (‬الجملة‭/ ‬الموضوع‭/ ‬
    ‬القصة‭ ‬
حضور‭ ‬البديهة
مسرحة‭ ‬الدروس
التخيل
القدرة‭ ‬على‭ ‬الحكي‭ ‬وتراتب‭ ‬
    ‬الأحداث
المفارقة‭  ‬جملة‭ ‬أو‭ ‬موقف‭ ‬على‭ ‬
    ‬غير‭ ‬النسق 
صنع‭ ‬الحوار
التلاعب‭ ‬اللفظي‭  ‬في‭ ‬الكنايات‭ ‬
    ‬والجناس‭ ‬والتورية‭…‬
بعد‭ ‬إعداد‭ ‬اللعبة‭ ‬تعقد ‬المسابقة،‭ ‬ويحدد‭ ‬قانون‭ ‬اللعبة‭ ‬ومدتها‭ ‬والمكان‭ ‬الأنسب‭ ‬والمشاركون‭ ‬فيها‭ ‬من‭ ‬الطلاب،‭ ‬يمكن‭ ‬استعمال‭ ‬ما‭ ‬يلي‭ ‬من‭ ‬نماذج‭ ‬موضوعا‭ ‬للعبة‭ ‬اللغوية‭: ‬
في‭ ‬الإثراء‭ ‬اللغوي‭ ‬والمفردات‭:‬
ألعاب‭ ‬الجمل‭ ‬والإنشاء‭:‬
بطاقات‭ ‬المتلازمات‭ ‬اللفظية
الكلمات‭ ‬المتقاطعة
سودوكو‭ ‬الحروف
إشارات‭ ‬الترقيم‭ ‬على‭ ‬غرار‭ ‬إشارات‭ ‬المرور
بنك‭ ‬الحظ‭  ‬هات‭ ‬عشر‭ ‬كلمات‭ ‬تبدأ‭ ‬بما‭ ‬وجدته‭ ‬من‭ ‬الحروف‭ 
ابدأ‭ ‬بكلمة‭ ‬تبدأ‭ ‬بآخر‭ ‬حرف‭ ‬من‭ ‬كلمة‭ ‬زميلك
سوق‭ ‬الكلمات ‭ ‬حيث‭ ‬ثمة‭ ‬ميزان‭ ‬وكلمات‭ ‬مجردة‭ ‬وأخرى‭ ‬مزيدة،‭ ‬فيطلب‭ ‬المشتري‭ ‬وزن‭ ‬الكلمات‭ ‬والتأكد‭ ‬من‭ ‬صلاحية‭ ‬معانيها‭ ‬وفق‭ ‬الوزن
أخرج‭ ‬الاختلافات‭  ‬بين‭ ‬صورتين‭ ‬متشابهتين 
تذكر‭ ‬ما‭ ‬قرأته‭ ‬الآن‭ ‬وأعده‭ ‬كتابة،‭ ‬من‭ ‬حروف‭ ‬الجر‭  ‬مثلا‭ ‬
الفواكه‭ ‬وألوانها‭…‬
هات‭ ‬الرد‭ ‬المناسب‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الكلام‭ ‬
ضع‭ ‬حوارا‭ ‬مناسبا‭ ‬بين‭ ‬هؤلاء‭ ‬الأشخاص
مسرحية‭ ‬كان‭ ‬وأخواتها‭/ ‬محاكمة‭ ‬أدوات‭ ‬النفي‭…‬
كلمات‭ ‬ذات‭ ‬حقل‭ ‬دلالي‭ ‬واحد‭  ‬معاني‭ ‬مجردة‭/ ‬صفات‭/ ‬أفعال‭ ‬دالة‭ ‬على‭ ‬الحركة‭…‬
أكملوا‭ ‬هذه‭ ‬الحكاية‭: ‬انطلقت‭ ‬السيارة‭ ‬بسرعة،‭… ‬جملة‭ ‬لكل‭ ‬طالب 
هات‭ ‬أفضل‭ ‬تعليق‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬الصورة
وفي‭ ‬الجناس‭ ‬والسجع‭: ‬
هات‭ ‬كلمات‭ ‬على‭ ‬هذه‭ ‬القافية‭:‬
مثال‭: ‬سعيد،‭…‬
بدِّلْ‭ ‬حرفا‭ ‬وغير‭ ‬الكلمة‭:‬
مثال‭: ‬نحل،‭…‬
ملحق‭ ‬بنماذج‭ ‬توضيحية‭ ‬من‭ ‬محرك‭ ‬بحث‭ ‬جوجل‭ ‬للصور‭:‬

Post a Comment

ادخل بريدك الالكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الالكتروني

تسجيل عضوية جديدة

Reset Password