fbpx
a

Lorem ipsum dolor sit amet, conse ctetur adip elit, pellentesque turpis.

التعليم عن بعد عقبات وحلول

محمد متولي

مشرف التعليم المباشر بمركز استديو العربية

 ‬مع‭ ‬تنامي‭ ‬أعداد‭ ‬دارسي‭ ‬اللغة‭ ‬العربية‭ ‬من‭ ‬غير‭ ‬الناطقين‭ ‬بها‭ ‬حول‭ ‬العالم،‭ ‬أصبح‭ ‬من‭ ‬الضروري‭ ‬الاهتمام‭ ‬بالتعليم‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬من‭ ‬حيث‭ ‬الهيئة‭ ‬والمضمون،‭ ‬خاصة‭ ‬مع‭ ‬الإقبال‭ ‬المتزايد‭ ‬عليه‭ ‬يوما‭ ‬بعد‭ ‬يوم‭. ‬

وأعني‭ ‬هنا‭ ‬بالتعليم‭ ‬عن‭ ‬بعد‭: ‬صورته‭ ‬الشائعة‭ ‬التي‭ ‬يقوم‭ ‬بها‭ ‬أغلب‭ ‬المعلمين،‭ ‬سواء‭ ‬كان‭ ‬المعلم‭ ‬تابعا‭ ‬لشركة‭ ‬أو‭ ‬يعمل‭ ‬عملا‭ ‬حرا،‭ ‬ويقتصر‭ ‬التدريس‭ ‬في‭ ‬هذه‭ ‬الصورة‭ ‬عادة‭ ‬على‭ ‬تدريس‭ ‬المعلم‭ ‬لطالب‭ ‬واحد‭ ‬لساعة‭ ‬أو‭ ‬أقل،‭ ‬يوميا‭ ‬أو‭ ‬كل‭ ‬عدة‭ ‬أيام‭.‬

وتواجه‭ ‬هذه‭ ‬الصورة‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬العقبات،‭ ‬نحاول‭ ‬طرح‭ ‬بعضها‭ ‬مع‭ ‬طرح‭ ‬بعض‭ ‬الحلول‭ ‬على‭ ‬أمل‭ ‬أن‭ ‬تُمنهَج‭ ‬وتُقنن‭ ‬خطوات‭ ‬التعليم‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬واستراتيجيات‭ ‬التدريس‭ ‬فيه‭ ‬بشكل‭ ‬علمي،‭ ‬قائم‭ ‬على‭ ‬دراسات‭ ‬وأبحاث‭ ‬مختلفة‭ ‬في‭ ‬ظل‭ ‬اتجاه‭ ‬العالم‭ ‬حديثا‭ ‬لهذا‭ ‬النوع‭ ‬من‭ ‬التعليم‭.‬

قلة‭ ‬الحركة‭ ‬نتيجة‭ ‬تقيد‭ ‬المعلم‭ ‬بالكاميرا

كثير‭ ‬من‭ ‬المعلمين‭ ‬يواجه‭ ‬صعوبة‭ ‬في‭ ‬الحركة‭ ‬نتيجة‭ ‬تقيده‭ ‬بالجلوس‭ ‬أمام‭ ‬الكاميرا،‭ ‬ويزداد‭ ‬الأمر‭ ‬سوءا‭ ‬إذا‭ ‬لم‭ ‬يتحرك‭ ‬المعلم‭ ‬من‭ ‬كرسيه‭ ‬الجالس‭ ‬عليه‭ ‬طوال‭ ‬الدرس،‭ ‬ما‭ ‬يجعل‭ ‬الدرس‭ ‬يتسم‭ ‬بالرتابة‭ ‬وقلة‭ ‬التفاعل،‭ ‬فإن‭ ‬حركة‭ ‬المعلم‭ ‬تفيد‭ ‬في‭ ‬إثارة‭ ‬انتباه‭ ‬الطالب‭ ‬ولا‭ ‬بد‭.‬

وللتغلب‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬يُفَضَّل‭ ‬أن‭ ‬يُجَهِّز‭ ‬المعلم‭ ‬عددا‭ ‬من‭ ‬الأدوات‭ ‬التي‭ ‬تقرب‭ ‬هذه‭ ‬الفصول‭ ‬الافتراضية‭ ‬إلى‭ ‬فصول‭ ‬أشبه‭ ‬بالواقعية،‭ ‬فيعد‭ ‬المعلم‭ ‬عدته‭ ‬بشراء‭ ‬سبورة‭ ‬حقيقية‭ ‬ولو‭ ‬صغيرة،‭ ‬وكاميرا‭ ‬جودتها‭ ‬عالية‭ ‬يفضل‭ (‬HD‭) ‬ويبعدها‭ ‬قليلا‭ ‬عن‭ ‬السبورة‭ ‬لتكشف‭ ‬مساحة‭ ‬أمامها‭ ‬يقف‭ ‬فيها‭ ‬المعلم،‭ ‬مع‭ ‬لاقط‭ ‬صوت‭ (‬ميكروفون‭) ‬أو‭ ‬سماعة‭ ‬رأس‭ ‬جيدة‭ ‬ذات‭ ‬سلك‭ ‬طويل‭ ‬أو‭ ‬لا‭ ‬سلكية،‭ ‬ويتخلى‭ ‬المعلم‭ ‬حينها‭ ‬عن‭ ‬كرسيه،‭ ‬ويقف‭ ‬في‭ ‬مساحة‭ ‬حرة‭ ‬أمام‭ ‬الكاميرا‭ ‬ويتحرك‭ ‬أمام‭ ‬سبورته‭ ‬ويكتب‭ ‬ويقترب‭ ‬من‭ ‬الكاميرا‭ ‬ويبتعد،‭ ‬فكل‭ ‬هذا‭ ‬سيفيد‭ ‬كثيرا‭ ‬في‭ ‬جعل‭ ‬الطالب‭ ‬أكثر‭ ‬انتباها‭ ‬ونشاطا‭ ‬مع‭ ‬وضوح‭ ‬للصوت‭ ‬والصورة‭.‬

كثرة‭ ‬الدروس‭ ‬الخاصة‭ ‬وندرة‭ ‬المجموعات‭ ‬

‭ ‬وهنا‭ ‬نتحدث‭ ‬عن‭ ‬أمرين؛‭ ‬الأول‭: ‬قلة‭ ‬طرح‭ ‬المجموعات‭ ‬كاختيار‭ ‬متاح‭ ‬للطلاب،‭ ‬وهذا‭ ‬أمر‭ ‬مهم‭ ‬في‭ ‬تعلم‭ ‬اللغة‭ ‬ينبغي‭ ‬الاهتمام‭ ‬به،‭ ‬إذ‭ ‬أن‭ ‬دراسة‭ ‬اللغة‭ ‬في‭ ‬مجموعة‭ ‬تساعد‭ ‬الطالب‭ ‬على‭ ‬مزيد‭ ‬من‭ ‬الممارسة‭ ‬وتنوعها،‭ ‬وهناك‭ ‬بعض‭ ‬البرامج‭ ‬والتطبيقات‭ ‬المجانية‭ ‬التي‭ ‬تدعم‭ ‬هذا،‭ ‬وأخرى‭ ‬مدفوعة‭ ‬أكثر‭ ‬احترافية‭ ‬وغير‭ ‬محددة‭ ‬بوقت‭ ‬أو‭ ‬بعدد‭ ‬محدد،‭ ‬مع‭ ‬ضرورة‭ ‬تنظيم‭ ‬التحدث‭ ‬والمشاركة‭ ‬داخل‭ ‬الصف‭ ‬قطعا‭.‬

الثاني‭: ‬تنظيم‭ ‬لقاءات‭ ‬دورية‭ ‬للطلاب‭ ‬الذين‭ ‬يدرسون‭ ‬بشكل‭ ‬فردي‭ ‬للتشارك‭ ‬مع‭ ‬زملائهم‭ ‬من‭ ‬نفس‭ ‬المستوى،‭ ‬سواء‭ ‬كان‭ ‬اللقاء‭ ‬نشاطا‭ ‬لاصفيا‭ ‬غير‭ ‬مدفوع‭ ‬الأجر،‭ ‬أو‭ ‬نشاطا‭ ‬صفيا‭ ‬كجزء‭ ‬من‭ ‬الدرس،‭ ‬فهذا‭ ‬لا‭ ‬شك‭ ‬يفيد‭ ‬في‭ ‬تنمية‭ ‬دافعية‭ ‬الطالب‭ ‬وثقته‭ ‬في‭ ‬نفسه‭ ‬في‭ ‬التواصل‭ ‬مع‭ ‬الآخرين‭ ‬واكتشاف‭ ‬أخطائه‭ ‬وتجديد‭ ‬همته‭ ‬برؤية‭ ‬من‭ ‬هم‭ ‬في‭ ‬نفس‭ ‬مستواه‭.‬

الوسائل‭ ‬التعليمية

‭ ‬يشكو‭ ‬أيضا‭ ‬بعض‭ ‬المعلمين‭ ‬عدم‭ ‬القدرة‭ ‬على‭ ‬استخدام‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الوسائل‭ ‬التعليمية‭ ‬في‭ ‬التعليم‭ ‬عن‭ ‬بعد،‭ ‬والحقيقة‭ ‬أنه‭ ‬إذا‭ ‬قام‭ ‬المعلم‭ ‬بالخطوة‭ ‬التي‭ ‬أشرتُ‭ ‬إليها‭ ‬في‭ ‬النقطة‭ ‬الأولى‭ ‬من‭ ‬المقال‭ ‬سيَسْهُل‭ ‬عليه‭ ‬استخدام‭ ‬كثير‭ ‬من‭ ‬الوسائل‭ ‬التعليمية‭ ‬كالمجسمات‭ ‬والصور‭ ‬وغيرها،‭ ‬وعلى‭ ‬المعلم‭ ‬ألا‭ ‬يقتصر‭ ‬على‭ ‬عرض‭ ‬الصور‭ ‬بمشاركتها‭ ‬من‭ ‬خلال‭ ‬الحاسوب،‭ ‬فهذا‭ ‬نفضله‭ ‬أحيانا‭ ‬للخروج‭ ‬من‭ ‬رتابة‭ ‬الدرس‭ ‬في‭ ‬الفصول‭ ‬الواقعية،‭ ‬ولكن‭ ‬طالما‭ ‬أن‭ ‬الحاسوب‭ ‬هو‭ ‬الأساس‭ ‬في‭ ‬الدرس‭ ‬الافتراضي‭ ‬فيفضل‭ ‬للمعلم‭ ‬استخدام‭ ‬بعض‭ ‬البطاقات‭ ‬والصور‭ ‬المطبوعة‭ ‬والمجسمات‭ ‬الصغيرة‭ ‬وإظهارها‭ ‬للطالب‭ ‬عبر‭ ‬الكاميرا‭ ‬ليُحدِثَ‭ ‬تنويعا‭ ‬داخل‭ ‬حصته‭.‬

تدريس‭ ‬المهارات‭ ‬والتدريب‭ ‬عليها

الحق‭ ‬أن‭ ‬قلة‭ ‬عدد‭ ‬الساعات‭ ‬التعليمية‭ ‬للدارس‭ ‬في‭ ‬التعليم‭ ‬عن‭ ‬بعد،‭ ‬إضافة‭ ‬إلى‭ ‬عدم‭ ‬اختلاطه‭ ‬وانغماسه‭ ‬في‭ ‬بيئة‭ ‬عربية،‭ ‬يُضْعِف‭ ‬لا‭ ‬شك‭ ‬من‭ ‬تطور‭ ‬مهاراته‭ ‬وتقدمه‭.‬

فلا‭ ‬يستوي‭ ‬طالب‭ ‬يدرس‭ ‬عدة‭ ‬ساعات‭ ‬يوميا‭ ‬في‭ ‬بيئة‭ ‬عربية،‭ ‬يسمع‭ ‬أصواتها‭ ‬ويرى‭ ‬حروفها‭ ‬ليل‭ ‬نهار‭ ‬في‭ ‬الشوارع‭ ‬والطرقات‭ ‬قبل‭ ‬وبعد‭ ‬الدرس‭ ‬–حتى‭ ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬غير‭ ‬فصيحة–،‭ ‬بطالب‭ ‬يدرس‭ ‬عن‭ ‬بعد‭ ‬في‭ ‬بيئة‭ ‬أجنبية‭ ‬لساعة‭ ‬يوميا‭ ‬وربما‭ ‬أسبوعيا‭ ‬ثم‭ ‬تنقطع‭ ‬صلته‭ ‬باللغة‭ ‬بانتهاء‭ ‬الدرس‭.‬

ولمحاولة‭ ‬تقليل‭ ‬هذه‭ ‬الفجوة‭ ‬لا‭ ‬بد‭ ‬من‭ ‬تحضير‭ ‬أنشطة‭ ‬وواجبات‭ ‬تغطي‭ ‬انقطاع‭ ‬الطالب‭ ‬عن‭ ‬اللغة‭ ‬بشكل‭ ‬متوازن‭ ‬ومنظم،‭ ‬ويمكن‭ ‬أن‭ ‬يحدث‭ ‬هذا‭ ‬باستخدام‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعية‭ ‬كالواتساب‭ ‬والزووم‭ ‬والاسكايب‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬البرامج‭ ‬للتواصل‭ ‬مع‭ ‬الطالب‭ ‬طوال‭ ‬الأسبوع‭ ‬بشكل‭ ‬غير‭ ‬آنيّ‭.‬

فيُعْطَى‭ ‬الطالب‭ ‬استماعا‭ ‬يُسجَّل‭ ‬بصوت‭ ‬المعلم‭ ‬كرسالة‭ ‬صوتية،‭ ‬أو‭ ‬يرسل‭ ‬المعلم‭ ‬موادَّ‭ ‬تعليمية‭ ‬مُعَدَّة‭ ‬مسبقا‭ ‬مناسبة‭ ‬لمستواه‭ ‬ليستمع‭ ‬إليها‭ ‬الطالب،‭ ‬نفس‭ ‬الأمر‭ ‬في‭ ‬التدريب‭ ‬على‭ ‬مهارات‭ ‬اللغة‭ ‬المختلفة‭ ‬من‭ ‬قراءة‭ ‬وكتابة‭ ‬بل‭ ‬وتحدث،‭ ‬فيطلب‭ ‬المعلم‭ ‬كتابة‭ ‬موضوع‭ ‬أو‭ ‬جمل‭ ‬وإرسالها،‭ ‬أو‭ ‬يرسل‭ ‬المعلم‭ ‬فقرة‭ ‬أو‭ ‬جملا‭ ‬أو‭ ‬يطلب‭ ‬من‭ ‬الطالب‭ ‬أن‭ ‬يقرأها‭ ‬ويرسل‭ ‬التسجيل‭ ‬الصوتي‭ ‬لها،‭ ‬أو‭ ‬يوجه‭ ‬له‭ ‬بعض‭ ‬الأسئلة‭ ‬للإجابة‭ ‬عنها‭ ‬صوتيا،‭ ‬أو‭ ‬يطلب‭ ‬منه‭ ‬التحدث‭ ‬حول‭ ‬موضوع‭ ‬وإرسال‭ ‬المقطع‭ ‬الصوتي‭ ‬له،‭ ‬كما‭ ‬يمكنه‭ ‬أن‭ ‬يضع‭ ‬مع‭ ‬نص‭ ‬الاستماع‭ ‬والقراءة‭ ‬أسئلة‭ ‬استيعابية‭ ‬يطلب‭ ‬من‭ ‬الطالب‭ ‬الإجابة‭ ‬عليها‭ ‬عبر‭ ‬الرسائل،‭ ‬ويكرر‭ ‬هذا‭ ‬بشكل‭ ‬منتظم‭ ‬ليقلل‭ ‬فجوة‭ ‬عدم‭ ‬احتكاك‭ ‬الطالب‭ ‬باللغة‭ ‬بين‭ ‬حصصه‭.‬

حركة‭ ‬الطالب

لابد‭ ‬أن‭ ‬يحرك‭ ‬المعلمُ‭ ‬طالبه‭ ‬من‭ ‬مقعده‭ ‬كل‭ ‬فترة‭ ‬ولو‭ ‬حركة‭ ‬صغيرة،‭ ‬فإن‭ ‬الجلوس‭ ‬في‭ ‬وضعية‭ ‬ثابتة‭ ‬يصيب‭ ‬الطالب‭ ‬بالخمول‭ ‬وشرود‭ ‬الذهن‭ ‬لاسيما‭ ‬الأطفال‭.‬

وليتغلب‭ ‬المعلم‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الأمر‭ ‬يمكن‭ ‬أن‭ ‬يطلب‭ ‬من‭ ‬الطالب‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬ولي‭ ‬أمره‭ ‬إن‭ ‬كان‭ ‬طفلا‭ ‬أن‭ ‬يُحضِر‭ ‬صورا‭ ‬أو‭ ‬مجسمات‭ ‬–يحددها‭ ‬المعلم‭ ‬قبل‭ ‬بداية‭ ‬الدرس‭ ‬القادم–‭ ‬ليستخدمها‭ ‬معه‭ ‬في‭ ‬الأنشطة،‭ ‬خاصة‭ ‬في‭ ‬الدروس‭ ‬التي‭ ‬يسهل‭ ‬فيها‭ ‬ذلك‭ ‬كالألوان‭ ‬والحيوانات‭ ‬والطعام‭ ‬والشراب‭ ‬و‭ ‬بعض‭ ‬الصفات‭ ‬والساعة‭ ‬وغير‭ ‬ذلك‭. ‬

أيضا‭ ‬يمكن‭ ‬للمعلم‭ ‬أن‭ ‬يوجه‭ ‬للطالب‭ ‬بعض‭ ‬الأسئلة‭ ‬التي‭ ‬تستدعي‭ ‬استجابة‭ ‬حركية،‭ ‬مثل‭: ‬ارفع‭ ‬يدك‭ ‬اليمنى‭ ‬إذا‭ ‬سمعت‭ ‬كذا،‭ ‬ابحث‭ ‬عن‭ ‬لون‭ ‬كذا‭ ‬في‭ ‬محيطك‭ ‬وأخبرني‭ ‬أين‭ ‬وجدته،‭ ‬التقط‭ ‬صورة‭ ‬لشيء‭ ‬في‭ ‬المنزل‭ ‬ثم‭ ‬صفه‭ ‬لي‭ … ‬إلخ،‭ ‬فإن‭ ‬هذا‭ ‬يخرج‭ ‬الحصة‭ ‬عن‭ ‬رتابتها‭ ‬المعتادة‭.‬

هذه‭ ‬مقتطفات‭ ‬سريعة‭ ‬لبعض‭ ‬العقبات‭ ‬التي‭ ‬سمح‭ ‬المقام‭ ‬بذكرها‭ ‬هنا،‭ ‬ولعل‭ ‬الله‭ ‬ييسر‭ ‬بذكر‭ ‬عقبات‭ ‬وحلول‭ ‬أخرى‭ ‬في‭ ‬مقالات‭ ‬قادمة‭ ‬إن‭ ‬شاء‭ ‬الله‭. ‬

اقرأ المزيد

جامعة الاردن
 تعدّ القراءة عملية معقّدة متشابكة تنطوي على ربط الرموز المكتوبة بالأصوات، وفهم معاني المفردات من السياق، وإدراك العلاقات التي تربط بين معاني الجمل في الفقرات، واستخلاص الأفكار الكامنة  في النص، وتحليل العلاقة بين أجزاء النص والتفاعل معها.
  ومما لا شك فيه ينبغي لنا كمدرسين الاهتمام بهذه المهارة اهتمامًا كبيرًا يتمثل في إيجاد أساليب واستراتيجيات تعين الطلبة في فهم النصوص، وتطوّر قدراتهم على تنظيم المعلومات فيها والتفاعل معها، ومن هذه الأساليب والاستراتيجيات «استراتيجية KWL»
الباحثة ختام محمد الوزان
-

الجامعة الأردنيّة

Post a Comment

ادخل بريدك الالكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الالكتروني

تسجيل عضوية جديدة

Reset Password