fbpx
a

Lorem ipsum dolor sit amet, conse ctetur adip elit, pellentesque turpis.

العلاقة بين تعليم اللغة العربية و الثقافة العربية

هند حجازي

باحثة ومعلمة في مجال تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها

لكي نعرف العلاقة بين تعليم اللغة العربية وتعليم الثقافة العربية؛ عليك أن تسأل نفسك أولا ما مفهوم الثقافة؟
ستجد أن للثقافة مفهوما ضيقا فتعني المعارف والمعلومات التي يحصل عليها الفرد، ومفهوما أوسع فتعني مجموعة من الأفكار والسلوك والقيم واللغة والفنون والتقاليد التي قامت عليها الشعوب وتوارثتها فأصبح لكل شعب ثقافة تميزه.
ومن المفهوم الأخير يتضح أن اللغة جزء من ثقافة المجتمع وكثيرا ما يحدث فلا تستطيع أن تتواصل بلغة أجنبية مع الآخرين إن لم تكن على وعي تام بالخلفية الثقافية التي أتت منها هذه اللغة.
فمثلا عندما يقول شخص (رأيت بومة في الصباح) ما أول شيء يستدعيه ذهنك كعربيّ عند سماع هذه العبارة؟ أو ماذا إذا رأيت طفلا صغيرا يناديك باسمك مباشرة دون أية ألقاب؟
وعلى ذلك هناك اتفاق بين المختصين في مجال تعليم اللغات الأجنبية عامة ومجال تعليم اللغة العربية خاصة على ضرورة مصاحبة تعليم اللغة لتعليم الثقافة.
وتتضح علاقة اللغة بالثقافة بصورة أكبر من خلال بعض المؤثرات مثل البيئة والطبقات الاجتماعية والقرابة والقيم الاجتماعية والتغير الثقافي نتناولها أكثر كما يلي:

أولا: اللغة والبيئة:
البيئة وما بها من مظاهر قد تنعكس على لغة أبناء الثقافة، فتهتم اللغة في بعض الأماكن ببعض المسميات وتهمل مسميات أخرى بسبب اختلاف البيئات.
مثل: تعدد الكلمات الدالة على الثلج لدى الاسكيمو، تعدد الكلمات الدالة على الجَمَل في اللغة العربية.
ثانيا: اللغة والطبقات الاجتماعية:
اللغة الواحدة تتنوع وفقا للطبقة الاجتماعية التي ينتمي إليها الفرد، فالذين ينتمون لطبقات عليا يستخدمون كلمات وتعبيرات تختلف عن الذين ينتمون لطبقات دنيا.
مثل: عبارات الشكر أو الاعتذار حسب الطبقة الاجتماعية في البيئة العربية.
ثالثا: اللغة والتغير الاجتماعي:
تتأثر اللغة بالتغير الذي يحدث للمجتمع فنجد أن هناك كلمات جديدة ظهرت وأخرى ندر أو انعدم استخدامها.
مثل: كلمات غربية دخلت البيئة العربية (مول – سوبر ماركت – موبايل)
رابعا: اللغة والقرابة:
علاقات الأقارب تنعكس على ما يستخدمه الأفراد من كلمات.
مثل: في اللغة العربية تستخدم كلمة (العم) للدلالة على أخي الأب وكلمة (الخال) للدلالة على أخي الأم بينما في الإنجليزية كلمة (uncle) للتعبير عن العم والخال، وهذا ما يطلق عليه أحيانا الفجوة المعجمية.
خامسا: اللغة والقيم الاجتماعية:
يستخدم الفرد اللغة التي تتفق مع قيمه وتناسب مبادئه؛ فنجد أن الفرد العربي يتجنب الكلمات المتعلقة بالعلاقات بين الجنسين بينما هذا لا يسبب أي مشكلة عند غيره من الشعوب.
ومن كل ما سبق هناك نقاط هامة يجب على معلم اللغة العربية لغير ناطقيها أن يراعيها خلال تدريسه وهي:
يهتم ببعض المعلومات الشخصية عن الدارس مثل: لماذا يتعلم اللغة العربية؟
لا يدرس لأشخاص مجهولين بالنسبة له عليه أن يقرأ عنهم أو يسأل زملاءه ممن قاموا بتدريس هذه الجنسية.
يعرف الطبقة الاجتماعية التي ينتمي إليها الدارس.
يعرف الأبعاد الثقافية للدارس ومدى تقبله للثقافة العربية.
يحاول البدء بتدريس نقاط الاتفاق بين الثقافة العربية وثقافة الدارس بقدر الإمكان.
وأخيرا تدريس الثقافة من خلال مواقف واقعية وليس كلام مقالي، وقد تكون تدريس غير مباشر، ما يطلق عليه (المنهج الخفي).
عش‭ ‬بعلمٍ‭ ‬تحيا‭ ‬به‭ ‬أبد
فالناس‭ ‬موتى‭ ‬وأهل‭ ‬العلم‭ ‬أحياء

اقرأ المزيد

Post a Comment

ادخل بريدك الالكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الالكتروني

تسجيل عضوية جديدة

Reset Password