fbpx
a

Lorem ipsum dolor sit amet, conse ctetur adip elit, pellentesque turpis.

المستوى المتقدم وضعف الحوار

هشام يوسف محمد

مركز الشيخ زايد –جامعة الأزهر


للحوار أهمية كبيرة في تعليم اللغة بما يحققه من تواصل مع الآخرين، ويعمل على إثراء اللغة لدى الطالب.
ورغم أن الحوار من المهارات الأساسية التي يسعى الطالب إلى إتقانها، إلا أننا نلاحظ ضعف مستوى الطالب في الحوار في المستوى المتقدم، ولا يزال يستخدم جملا وتعبيرات بسيطة وسهلة لا تتناسب مع المستوى الذي وصل إليه، وإذا نوقش في موضوع ما أو عرضت عليه قضية للحوار وإبداء الرأي فنجد إجاباته لا تخرج عن هذه الكلمات أحيانا:(جيد – ليس جيدا – هذه مشكلة – ممكن – لا أعرف).
ونحاول أن نجيب عن سؤالين متعلقين بهذه المسألة:
1- ما أسباب ضعف الطالب في هذه المهارة الأساسية؟
أولا: إهمال الطالب الدراسة.
ثانيا: ضعف بيئة التطبيق.
ثالثا: المدرس لا يشجع الطالب على الكلام.
رابعا: عدم فهم الطالب للمفردات
خامسا: المبالغة في الاهتمام بالقواعد.
سادسا: اللغة الوسيطة وأضرارها.
سابعا: خوف الطالب من سخرية زملائه، وشعوره بالخجل.
ثامنا: تكرار نفس موضوع الحوار داخل الصف من قِبل المعلم؛ مثل: الزواج، فنجد الطالب متحدثا ممتازا عن موضوع الزواج ضعيفا عندما نغير الموضوع.
تاسعًا: قد يكون الكتاب غير مناسب لمستوى الطالب.
عاشرًا: مشكلات أخرى؛ مثل: (كثافة الفصول، ضيق الوقت..).
2- كيف تتطور لغة الطالب إلى المستوى المطلوب؟
سأخص بالذكر طالب المستوى المتقدم وكيفية تطوير لغته من خلال بعض التوجيهات.
أولا: الخاصة بالمعلم:
يشجع الطالب على الحوار، ويشعره بالثقة والاطمئنان.
أن يكون المعلم قليل الكلام داخل الصف.
يدون أخطاء الطالب أثناء الحوار في ورقة، ويناقشه فيها بعد ذلك.
يختار موضوعات مناسبة لمستوى طالب المستوى المتقدم.
ينوع المعلم في موضوعات الحوار، ومن الأفضل أن يُعلم الطالب بها مسبقا؛ مثل: (العنصرية آفة عصرية، سماحة الإسلام، نهضة الأمة، بر الوالدين..)
يكلف الطالب بقراءة قصة، أو آية قرآنية، أو حديث نبوي، وفي اليوم التالي يقوم الطالب، ويحكي القصة التي قرأها، ويفسر الآية، ويشرح الحديث، وهكذا.
ألا يقبل المعلم من الطالب الإجابة القصيرة السهلة.
طريقة مجربة:
قمت بوضع صورة على السبورة، وبجانبها بعض التعبيرات، وطلبت من الطالب أن يتحدث عن هذه الصورة مستخدما هذه التعبيرات.
(أضرار جسيمة، وباء خطير، قتل النفس، شيخوخة مبكرة، ضرر متعد، طبقا ل..)
ثانيًا: الخاصة بالطالب (فكر باللغة العربية دائمًا).
يجب أن تهتم بدراستك، وتعرف الهدف الذي دفعك لدراسة اللغة العربية.
ألا تخجل من الحوار لأن هذا يؤدي إلى ضعف اللغة لديك.
معرفة المفردات، والتراكيب، والتعبيرات الجديدة أولا بأول.
الاهتمام بعلوم اللغة من نحو، وصرف، وبلاغة.
اقتبس من القرآن الكريم، والسنة النبوية، والأمثال، والحكم، والشعر أثناء الحوار قدر المستطاع، وهذه من أفضل الطرق لتطوير لغتك.
قم بوضع التعبيرات، والتراكيب الجديدة في جمل أولا بأول.
ركز على طريقة النسج على نفس المنوال مثل: (ما عليك إلا أن.. / قاب قوسين أو أدنى من..)
عَرِّب شبكة التواصل الاجتماعي الخاصة بك.
أكثِر من القراءة في كتب اللغة ومنها (ديوان الإمام الشافعي، صور من حياة الصحابة، المجلات الإسلامية..) وهناك معجم رائع للدكتور (محمد محمد داود) اسمه معجم التعبير الاصطلاحي في العربية المعاصرة أرى أنه مفيد للطالب جدا.
قم بتفعيل ما حصلته من كلمات، وتعبيرات، وتراكيب.
Post a Comment

ادخل بريدك الالكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الالكتروني

تسجيل عضوية جديدة

Reset Password