fbpx
a

Lorem ipsum dolor sit amet, conse ctetur adip elit, pellentesque turpis.

تدريس مهارة الكتابة عبر المستويات

سويفي فتحي

محاضر جامعي ومؤلف مناهج تعليمية

 مهارة  الكتابة مهارة إنتاجية، و هي المحصلة النهائية للتطور الذي حققه الطالب لغويا ويمكن تقييم مستواه في ضوء تلك المهارة، ومن لديه القدرة الكتابية لديه القدرة القرائية وليس العكس.

وتعد مهارة الكتابة أكثر المهارات ضعفا لدى الطلاب، ويرجع هذا الضعف لسببين مهمين: الأول إهمال الكتب التعليمية لهذه المهارة والفنيات اللازمة لإكسابها لهم، فغاية ما تقدمه الكتاب من تدريبات حولها لا تجعل الطالب يمتلك مقوما الكتابة، وتدريب اكتب موضوعا عن كذا دون أن يرشده إلى مقومات الكتابة (الشكل/ المضمون) لا يعدّ مخرجا وصل إليه المتعلم دون أن يبين له كيف يكتب

و الثاني: غياب رؤية المعلم لأهداف تدريس الكتابة والتزامه بما هو مدوّن في الكتاب التعليمي، أو تأخيره لتعليم الطلاب هذه المهارة تعليلا باهتمامه بالتواصل الشفهي، والمذهب الاتصالي على رغم تأكيده للتواصل الشفهي في بداية تعلم اللغة؛ إلا أنه لا يهمل التعبير الكتابي بل يأخذه جنبا إلى جنب مع التعبير الشفهي، وإذا اتضحت رؤية المعلم في تدريس فن التعبير استطاع أن يُكْسِبَ طلابه القسمين معا( الشفهي والكتابي).

وفي هذا المقال نحاول تسليط الضوء على توجيهات تساعد المعلم في إكساب طلابه تلكم المهارة:

أولًا: يجب أن تكون أهداف مهارة الكتابة على ذُكر من المعلم في جميع المستويات ويسعى إلى تحقيق المخرجات التعليمية المرتبطة بتلك المهارة وما يتعلق بها خاصة أنها مرآة عاكسة لكل المهارات الأمر الذي جعل مسلمة تقول: إن من لديه الكفاءة الكتابية للغة الهدف لديه الكفاءة القرائية تلقائيا.

 ثانيًا: على المعلم الاهتمام بهذه المهارة من البداية جنبا إلى جنب مع التعليم الشفهي فعند تعليمه الصوت المنطوق تكون الكلمة مكتوبة أمامه ليقوم العقل بعملية نسخ وتخزين لشكل الحرف أو الكلمة ، وبالتالي فبعد أن يكتسب مهارة نطق الصوت فعليه أن يتعلم كيف نكتب هذا الصوت الذي يمثله الحرف مكتوبا ــ منفردا أو متصلا بالكلمة ــ ثم تأتي  مرحلة تعليمه الحروف بأشكالها ـــ أول ووسط وآخرـــ وهنا ننبه على أن التدريبات والأنشطة الآلية خارج الصف تساعد كثيرا على الانتقال من هذه المرحلة سريعا، حيث يقوم المعلم بإعداد مجموعة أنشطة وتدريبات تشتمل على أشكال الحروف ويكلف طلابه بالتعرف عليه خاصة مع وجود نماذج وأمثله مُجابة عليه.

ثالثًا:  مراحل التعبير متدرجة بمنظومة مترابطة، وليست أمرا  يدرس لمرحلة ويترك ، والتعليم الناجح هو الذي يربط المواد التعليمية الحالية بما يتناسق معها  بالسابق 

رابعًا: علينا الاهتمام بجانبي التعبير، الجانب الشكلي الآلي  ويشمل: جودة الخط ، علامات الترقيم ، تنظيم الصفحة ، الانتباه  للأخطاء الإملائية (الصوتية والنحوية والصرفية…)

وجانب  المضمون ويشمل: وضوح الأفكار وصحتها ، التدرج في عرض الأفكار ، تأييد  الفكرة بالأدلة والشواهد ، ربط الأفكار ببعضها بتسلسل وانسيابية، استخدام  أساليب الإقناع ،تضمين الأساليب البلاغية خاصة في التعبير الإبداعي .

وهذا الاهتمام ينصب على نوعي التعبير  

  • الوظيفي: ككتابة التقريرات ، الإعلانات ،اللافتات الإرشادية ،المذكرات والملخصات،النشرات ، الدعوات  والبرقيات…إلخ.
  • التعبير الإبداعي:  ككتابة الخواطر ، المذكرات  الشخصية ، الوصف للتجارب …إلخ 

خامسًا: خَصّص وقتا لطلابك لتعليمهم المترادفات والأضداد ،  فتنمية الثروة اللغوية تساعد على إنتاج  سليم  لذا ينبغي الاهتمام بتخصيص وقت لزيادة المترادفات  من المعاني والتدريب على كيفية توظيفها.

سادسًا: أدوات الربط تمثل الخيط الذي ينظم حبات اللؤلؤ، فهي تزين الكتابة وتوضح المعاني وأكثر الإشكالات في  إنتاج الطلاب الكتابي يقع في الربط المناسب بين الجمل وبعضها ، فالتأكيد عليها وعلى أهميتها يمثل ركيزة أساسية في إكتساب تلك المهارة.

سابعًا: استخدم أنواع مختلفة من الأنشطة لتنمية مهارة الكتابة ، واكسر صندوق التقليد من تصور الكتابة عبارة عن علامات ترقيم وهمزات  فقدم  لهم صورا للتعبير عنها، استخدم الفيديو  التعليمي  ووظفه في مهارة  الكتابة  حكاية أو تلخيصا، أو يقومون بتفريغ بعض النصوص منه، اطلب منهم كتابة تقارير حول  متجر مشهورر أو  الخدمة في المستشفيات الحكومية ، اطلب منهم كتابة ملخص لكتاب أو قصة مع ذكر بيانات الكتاب ، الشاهد اعبر فوق حاجز الروتين في تعليم أي مهارة ولا تكن تقليديدا، والله يتولاك ويرعاك.

Post a Comment

ادخل بريدك الالكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الالكتروني

تسجيل عضوية جديدة

Reset Password