fbpx
a

Lorem ipsum dolor sit amet, conse ctetur adip elit, pellentesque turpis.

تعليم الأطفال عن بعد في ظل الأطر العالمية – نظرة عن كثب

هبة شنيك

باحثة دكتوراة في تعليم العربية للناطقين بغيرها

تعليم الأطفال عن بعد في ظل الأطر العالمية – نظرة عن كثب

لا يختلف اثنان على أهمية الأطر العالمية في التخطيط وإعداد مناهج التدريس والمواد التعليمية للناطقين بغير العربية عامة وللأطفال خاصة، إذ يجب أن يقوم تعليم اللغة على معايير وأسس يصممها المختصون في تعلم اللغة واكتسابها  تتمحور حول المتعلم  سواء أكان ذلك في التعليم  الحقيقي المباشر أو في التعليم  الافتراضي لتحقيق الكفاءة في اللغة الهدف من خلال تجارب التعلم  التفاعلية والهادفة والمعرفية، إذ إن المواد المبثوثة على الشبكة لا تشكل محتوى مناسبًا إذ لم يتم بناء هذا المحتوى وتكييفه وفق مستويات الدارسين وفئاتهم العمرية، ومن الأطر العالمية التي يجب الاستناد عليها في تعليم العربية للأطفال الناطقين بغيرها: إطار المجلس الأمريكي اكتفل، والإطار الاوروبي:

معايير المجلس الأمريكي ( Actfl  )

ثمة وثيقة معنونة بـ Standards for Learning Arabic k-16 in the United States تختص بمعايير تعليم الأطفال اللغة العربية للناطقين بغيرها وفق السنوات الدراسية، تعطي توصيفات للمهارات الأربعة (القراءة، والمحادثة، والاستماع، والكتابة) إلا أننا لم نجد فيها أي توصيف أو معيار لتعليم العربية للأطفال عن بعد، وبعد الرجوع للموقع الإلكتروني الرسمي  للمجلس الأمريكي  – Actfl – وجدنا توصيفات عامة في تعليم اللغات الأجنبية عن بعد، يمكن الاستئناس بها في تعليم العربية للأطفال الناطقين بغيرها، وقد ذكرها (أبو عمشة، 2020) على النحو الآتي:

الغرض

يجب أن توضح الأهداف التعليمية للمحتوى عبر الإنترنت بوضوح إذ ترتبط بنتائج التعلم المحدد.

التصميم

يجب أن يكون تصميم المحتوى عبر الإنترنت سليما تربويا ويعزز مشاركة الطلاب والتعلم النشط.

المواد

يجب أن تكون مواد التعلم المقدمة من خلال منصات الإنترنت كافية، ومنظمة ومقدمة بطريقة تسهل عملية الفهم والتعلم.

التقديم

إن توصيل المحتوى عبر الإنترنت يجب أن يكون واضحا وسلسا وخاليا إلى حد كبير من الانقطاعات والتشتتات التي قد يسببها استخدام تكنولوجيا غير فعالة أو غير مناسبة.

الدعم

يجب أن يكون التوجيه والدعم المقدم للطلاب كافيًا ومؤقتًا لإعدادهم ودعمهم في أثناء تجربة التعلم عبر الإنترنت.

الإطار المرجعي الأوروبي في تعليم الصغار

تجدر الإشارة بأن المجلس الأوروبي كان قد أصدر إطارًا خاصًا بتعليم الأطفال لغة ثانية أو أجنبية، وذلك عقب تحديثات الإطار المرجعي الأوربي المشترك في تعليم اللغات الأجنبية المتعددة عام 2017 التي عززت جانب التعليم عن بعد (انظر فيها: يسري، 2017، وأبو عمشة، 2019)، وقد جاء هذا الإطار في وثيقتين الوثيقة الأولى للدارسين الصغار من 7 – 10 سنوات والوثيقة الثانية للدارسين الصغار من 11 – 15 سنة. وقد استند الإطار المرجعي الأوروبي في تعليم الصغار على واصفات الإطار المرجعي الأوروبي في تعليم الكبار مع مراعاة خصوصية السياق والمستوى الدراسي وسن المتعلمين (أبو عمشة، 2020).

يهدف الإطار المرجعي الأوروبي في تعليم الصغار إلى وضع نظرة شاملة حول واصفات تعليم اللغات الأجنبية لصغار المتعلمين، ومساعدة التربويين على تحديد الكفايات اللغوية المنشودة في كل سنة من سنوات الدراسة المدرسية للغات الأجنبية، ويلاحظ على الواصفات أنها طبقت ما جاءت به تحديثات الإطار الأوروبي عام 2018 في العمل بالمستويات الفرعية، فجاءت الواصفات على المستوى الرئيسي والفرعي كما يلي على سبيل المثال، واصفات A1 وواصفات A1+، وواصفات A2 وواصفات A2+  وهكذا إلى آخر المستويات، وقد عني الإطار المرجعي الأوروبي عناية فائقة في التعليم عن بعد في كافة المستويات الرئيسة والفرعية،  على امتداد الوثيقتين إذ أفرد كل مستوى بذكر التوصيفات العامة ثم فصّل بها الحديث في التوصيفات الفرعية فيما يسمى «بما يستطيع الدارس القيام به». وهنا يكون السبق والنصيب الأكبر للإطار المرجعي الأوروبي في العناية بموضوع تعليم الأطفال عن بعد، ونذكر مثالاً على ذلك من توصيفات الوثيقة الأولى (أبو عمشة، 2020):

مستوى ما قبل A1  وA+1

التفاعل السحابي (Online)

حوارات ومناقشات سحابية

A1

يستطيع كتابة رسائل بسيطة للغاية ومنشورات شخصية عبر الإنترنت كسلسلة من الجمل القصيرة للغاية حول الهوايات، الإعجابات / عدم الإعجاب ، إلخ ، بالاعتماد على أداة الترجمة.

يستطيع إكمال عملية شراء أو تطبيق بسيط للغاية عبر الإنترنت، وتوفير المعلومات الشخصية الأساسية (مثل الاسم أو عنوان البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف).

المعاملات عبر الإنترنت ذات الهدف الواضح والمحدد

A1

يمكن إكمال عملية شراء أو تطبيق بسيط جدا عبر الإنترنت، وتوفير المعلومات الشخصية الأساسية (مثل الاسم أو عنوان البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف).

مستوى B1

التفاعل السحابي (Online)

المحادثة والمناقشة السحابية

B1

يمكن نشر مساهمة مفهومة في مناقشة عبر الإنترنت حول موضوع مألوف من الاهتمام، شريطة أن يتمكن من إعداد النص مسبقًا واستخدام أدوات عبر الإنترنت لسد الثغرات في اللغة والتحقق من الدقة.

المعاملات والتعاون عبر الإنترنت الموجهة نحو الهدف

B1

يمكن المشاركة في التبادلات التعاونية أو المعاملات عبر الإنترنت التي تتطلب توضيحًا بسيطًا أو شرحًا للتفاصيل ذات الصلة، مثل التسجيل في دورة أو جولة أو حدث أو التقدم بطلب للحصول على عضوية.

ومثال آخر من توصيفات الوثيقة الثانية (أبو عمشة، وشنيك، 2020):

التفاعل السحابي (Online)

حوارات ومناقشات سحابية

A2+ 

يستطيع أن يعرف نفسه ويدير التبادلات البسيطة عبر الإنترنت، ويسأل ويجيب على الأسئلة ويتبادل الأفكار حول ما يمكن التنبؤ به من المواضيع اليومية، بشرط إعطائه وقت كاف للصياغة، والتفاعل مع محور واحد في كل مرة.

يستطيع أن يقدم منشورات وصفية قصيرة عبر الإنترنت حول الأمور اليومية، الأنشطة والمشاعر الاجتماعية، مع تفاصيل رئيسة بسيطة.

يستطيع التعليق على منشورات الآخرين عبر الإنترنت، بلغة بسيطة مكتوبة.

A2

يستطيع أن يشارك في التواصل الاجتماعي الأساسي عبر الإنترنت على سبيل المثال كتابة رسالة بسيطة على بطاقة افتراضية لمناسبة خاصة، ومشاركة الأخبار واتخاذ / تأكيد الترتيبات للاجتماع.

يستطيع أن يقدم تعليقات موجزة على الإنترنت حول الروابط والوسائط المدمجة على الرغم من أنه سيتعين عليه عمومًا الرجوع إلى أداة الترجمة عبر الإنترنت، والموارد الأخرى.

ومثال آخر:

التفاعل السحابي (Online)

 

حوارات ومناقشات سحابية

 

B2+

 

يمكنه الانخراط في التبادلات عبر الإنترنت، وربط مساهماته السابقة في الموضوع، وفهم الآثار الثقافية و التفاعل بشكل مناسب.

يمكنني تدوين الملاحظات أثناء الاستماع، على سبيل المثال عندما يطلب شخص ما معلومات أو يشرح مشكلة.

B2

 

يمكن أن يشارك بنشاط في مناقشة على الإنترنت، وذكر الآراء والرد عليها حول الموضوعات ذات الاهتمام إلى حد ما، شريطة أن يتجنب المساهمون لغة غير عادية أو معقدة ويتيحون الوقت للردود.

يمكن الانخراط في التبادلات عبر الإنترنت بين العديد من المشاركين وربط مساهماته بشكل فعال بالمساهمات السابقة في سلسلة المحادثات، شريطة مساعدة الوسيط في إدارة النقاش.

يمكن التعرف على سوء الفهم والخلافات التي تنشأ في  التفاعل عبر الإنترنت ويمكن التعامل معها، شريطة أن يكون المحاور على استعداد للتعاون.

وفي ضوء ما سبق  لا بد من الاعتماد على أحد الأطر العالمية في تعليم العربية للأطفال الناطقين بغيرها عن بعد خاصة في توصيف المهارات اللغوية
(القراءة، والكتابة، والمحادثة، والاستماع) والعناصر اللغوية ( النحو والصرف وغيرها) سواء أكان وفق المستويات الدراسية أو السنوات العمرية، وأن لا يكون تعليم الأطفال عن بعد عبثيًا غير ممنهج دون أسس وضوابط، ويمكن تقسيم تعليم العربية للأطفال عن بعد إلى مستويين اثنين، هما:  المستوى الأول من 7 – 10 سنوات، المستوى الثاني من 11 – 15 سنة  يراعى فيهما ما يمكن للدارس القيام به عامة  في ضوء التعليم عن بعد عبر الشابكة، وهما مستوحيان من الإطار الأوروبي للأطفال الناطقين بغيرها بوصفه الإطار الوحيد الذي عني بموضوع  تعليم الأطفال عن بعد،  وهذه هي واصفات التعليم السحابي في الإطار:

المستوى الأول من 7 – 10 سنوات:

يستطيع نشر تحيات بسيطة عبر الإنترنت باستخدام الصيغ التعبيرية الأساسية والرموز.

يستطيع التعليق على منشورات الآخرين عبر الإنترنت، بلغة بسيطة مكتوبة.

يستطيع أن يقدم منشورات وصفية قصيرة عبر الإنترنت حول الأمور اليومية، الأنشطة والمشاعر الاجتماعية، مع تفاصيل رئيسة بسيطة.

يستطيع كتابة رسائل بسيطة للغاية ومنشورات شخصية عبر الإنترنت كسلسلة من الجمل القصيرة للغاية حول الهوايات، الإعجابات / عدم الإعجاب ، إلخ ، بالاعتماد على أداة الترجمة.

يمكنه نشر بيانات بسيطة قصيرة على الإنترنت عن نفسه مثال ( الحالة الاجتماعية،  الجنسية)، شريطة أن يتمكن من استعمال أداة الترجمة عبر الإنترنت.

يمكن نشر مساهمة مفهومة في مناقشة عبر الإنترنت حول موضوع مألوف من الاهتمام، شريطة أن يتمكن من إعداد النص مسبقًا واستخدام أدوات عبر الإنترنت لسد الثغرات في اللغة والتحقق من الدقة..

يستطيع أن يعرف نفسه ويدير التبادلات البسيطة عبر الإنترنت، ويسأل ويجيب على الأسئلة ويتبادل الأفكار حول ما يمكن التنبؤ به من المواضيع اليومية، بشرط إعطائه وقت كاف للصياغة، والتفاعل مع محور واحد في كل مرة.

المستوى الثاني من 11 – 15 سنة:

يستطيع أن يشارك في التواصل الاجتماعي الأساسي عبر الإنترنت على سبيل المثال كتابة رسالة بسيطة على بطاقة افتراضية لمناسبة خاصة، ومشاركة الأخبار واتخاذ / تأكيد الترتيبات للاجتماع.

يستطيع أن يقدم تعليقات موجزة على الإنترنت حول الروابط والوسائط المدمجة على الرغم من أنه سيتعين عليه عمومًا الرجوع إلى أداة الترجمة عبر الإنترنت، والموارد الأخرى.

يستطيع كتابة منشورات عبر الإنترنت للأحداث والخبرات والأنشطة الاجتماعية  في إشارة إلى الروابط ووسائل الإعلام المضمنة ومشاركة المشاعر الشخصية.

يستطيع أن يجعل المنشورات الشخصية عبر الإنترنت حول الخبرات والمشاعر والأحداث والرد بشكل فردي على تعليقات الآخرين في بعض التفاصيل، على الرغم من أن القيود المعجمية تسبب في بعض الأحيان التكرار وصياغة غير مناسبة

يستطيع أن يشارك بنشاط في مناقشة على الإنترنت، وذكر الآراء والرد عليها حول الموضوعات ذات الاهتمام إلى حد ما، شريطة أن يتجنب المساهمون لغة غير عادية أو معقدة ويتيحون الوقت للردود.

يستطيع أن يشارك بشكل فعال في الحياة، في نقاش أكاديمي أو مهني عن بعد ، وطلب وإعطاء مزيد من التوضيح  للمهام المعقدة  والمجردة عند الضرورة.

يستطيع التعبير عن نفسه بوضوح ودقة عبر نقاش عن بعد متكيفا مع مرونة اللغة وحساسية النص،متضمنا الاستخدام  الانفعالي والفكاهي.

يستطيع إكمال عملية شراء أو تطبيق بسيط للغاية عبر الإنترنت، وتوفير المعلومات الشخصية الأساسية (مثل الاسم أو عنوان البريد الإلكتروني أو رقم الهاتف).

المصادر والمراجع:

  • أبو عمشة، خالد  وشنيك، هبة (2020). الإطار المرجعي الأوربي في تعليم الصغار: عينات تمثيلية مختارة لواصفات كفايات اللغة المطوّرة للدارسين الصغار: مرجع للتربويين، طبعة 2018، الوثيقة الثانية من عمر 11 – 15، نسخطة مخطوطة.
  • أبو عمشة، خالد (2019). تحديثات الإطار المرجعي الأوربي 2018: قراءة جديدة: https://cutt.ly/byFaTi2
  • أبو عمشة، خالد (2020). (آكْتفل) و(سِفْر) ورهان السبق على الصدارة في التعليم السحابي (Online): رؤية استنطاقية آنية: https://cutt.ly/myFp1Wc
  • أبو عمشة، خالد (2020). الإطار المرجعي الأوربي في تعليم الصغار: عينات تمثيلية مختارة لواصفات كفايات اللغة المطوّرة للدارسين الصغار: مرجع للتربويين، طبعة 2018، الوثيقة الأولى من عمر 7 – 10 سنوات: https://cutt.ly/4yFpCLh
  • بحمد، اسراء وشبيب، حسن (2010). البنائية كطريقة في الدرس الفلسفي. http://heliologos.wordpress.com/2010/
  • يسري، إسلام (2017). تحديثات الإطار المرجعي الأوربي 2017… ما الجديد؟: https://cutt.ly/NyFaeB9
  • Council of Europe (2018). Collated representative samples of descriptors of language competences developed for young learners (aged 7-10 years): RESOURCE FOR EDUCATORS.
  • Council of Europe (2018). Collated representative samples of descriptors of language competences developed for young learners (aged 11-15 years): RESOURCE FOR EDUCATORS.

ادخل بريدك الالكتروني للإشتراك في هذا الموقع لتستقبل أحدث المواضيع من خلال البريد الالكتروني

تسجيل عضوية جديدة

Reset Password